.

اليوم م الموافق ‏11/‏ربيع الثاني/‏1440هـ

 
 

 

أمراض القلوب 2

1562

الرقاق والأخلاق والآداب

أمراض القلوب

سعيد بن يوسف شعلان

جدة

عمار بن ياسر

محامد و أدعية طباعة الخطبة بدون محامد وأدعية 

ملخص الخطبة

1- غفلة الناس من أمراض القلوب واهتمامهم بأمراض الجسد. 2- أمراض القلوب ذكرها القرآن. 3- الغواية من أمراض القلوب. 4- كيفية الحفاظ على البدن. 5- القلب يتأثر بما يتأذى منه البدن. 6- كيف نحصل سلامة القلب من الأمراض والأسقام. 7- بعض ما ابتدعه الناس في ليلة سبعة وعشرين رجب. 8- الإعلام الفاسد والمناسبات الدينية.

الخطبة الأولى

أما بعد:

فقد سبقت الإشارة في الجمعة الماضية إلى أن كل فساد حَلّ بأمة من الأمة فإنما هو بأسباب أمراض القلوب وعللها، وما زال الأمر أيها الأخوة الكرام يحتاج إلى مزيد من البيان فيما يتعلق بأمراض القلوب وعلاجها، فهو أمر خطير.

سبقت الإشارة إلى أن الناس قد اهتموا بما ليس يعادله في الخطورة على أنفسهم ولا على مجتمعاتهم. اهتموا بأمراض البدن وأهملوا أمراض القلوب والأرواح، وهي الأمراض الحقيقية. ولقد جاء في كتاب الله العزيز ما يفيد أن كل فساد إنما هو بسبب أمراض القلوب. ونسب الكتاب العزيز المرض إلى القلوب، وأفاد أنها تمرض بالأمراض المعنوية التي سبق الحديث عنها.

ومما جاء في الكتاب العزيز حول نسبة المرض إلى القلوب قوله تعالى في سورة البقرة: في قلوبهم مرض وهو مرض الشك كما قال مجاهد وقتادة رحمه الله، وقال تعالى في سورة الحج: ليجعل ما يلقي الشيطان فتنةً للذين في قلوبهم مرض وقال في سورة الأحزاب: يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفاً فأمرهم بألا يلين في كلامهم حتى لا يطمع من في قلبه مرض الشهوة، ومع ذلك فلا يخشنّ في القول بحيث يلحق بالفحش بل يقلن قولاً معروفاً.

والمرض الذي يصيب القلب. أي المرض المعنوي هو مرض الجهل والشك والريب والشبهات مرض الغي والشهوات، ولقد نزه الله تبارك وتعالى رسوله عن الجهل وعن الغي. عن المرضين الخطيرين اللذين يصيبان القلب فقال في سورة النجم: والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى ما ضل، وما غوى، ما جهل، وما كان من أهل الغي والغواية، وصف رسول الله خلفاءه بضد الضلال والغواية، فقال فيما أخرجه أبو داود والترمذي بسند حسن صحيح وغيرهما عن العرباض بن سارية عن النبي قال: ((عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي)) فوصفهم بأنهم راشدون أي ليسوا غاويين، مهديون أي ليسوا ضالين ولا جاهلين.

وإذا انتقلنا إلى البحث في أسباب ومشخصات أمراض القلوب والأبدان، ووجدنا أن القلب يتأذى بما يتأذى به البدن، وتحسب قوته وتضمن سلامته بما يضمن للبدن سلامته وقوته.

أما البدن فإنه تُضمن له السلامة إذا اتبعت ثلاثة أصول: حفظ القوة، الحمية من المؤذي الضار، استفراغ المواد الفاسدة.

ونظر الطبيب دائر على هذه الأصول الثلاثة، ولقد جاء كتاب الله العزيز الذي أنزله الله تبارك وتعالى شفاءً ورحمة بما يفيد هذه الأصول الثلاثة: أما فيما يتعلق بحفظ القوة. فإن الله تبارك وتعالى رخص للمسافر والمريض أن يفطر في رمضان لأن الصيام يضعف قوة المسافر ويضعف الصيام أيضاً المريض ويزيده ضعفاً إلى ضعف، وأمر المسافر إن يقضي إذا انتهى من سفره وعاد إلى بلده وأمر المريض أن يقضي إذا صح وبرأ.

قال الله تعالى حول هذا الأصل الأول. أصل حفظ القوة في سورة البقرة: ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر حفظ القوة لابد أن يحفظ على المريض وعلى المسافر قوته، والمريض إذا حفظت عليه قوته أدى ذلك إلى سلوكه طريق الشفاء والسلامة.

وأما الأصل الثاني: وهو حمية البدن من ورود المؤذي الضار عليه ففي ذلك يقول الله تبارك وتعالى مرشداً من مرض من عباده إلى العدول عن الماء الذي قد يؤذي المريض في الوضوء وفي الغسل أرشدهم إلى العدول عنه إلى التيمم لحماية البدن من ورود المؤذي الضار على ظاهر البدن، فقال في سورة المائدة: وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا فلم تجدوا ماءً فتيمموا صعيداً طيباً فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج.

وأما إرشاده إلى استفراغ المواد الفاسدة: ففي سورة الحج إرشاد لمن كان له مرض أو أذى من رأسه أن يحلق شعره لاستفراغ المواد المؤذية والأبخرة الضارة من الرأس، قال تعالى في سورة البقرة: فمن كان منكم مريضاً أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك فدية في مقابل ماذا؟ في مقابل أن يحلق رأسه حيث يُسمع بذلك للمحرم حتى يتمكن من الفراغ من أداء نسكه.

قال ابن القيم – رحمه الله تبارك وتعالى – وذاكرت بعض رؤساء الطب بمصر في هذا أي في الأصول الثلاثة حفظ القوة، الحمية من المؤذى الضار، استفراغ المواد الفاسدة. فقال: والله لو سافرت إلى الغرب في معرفة هذه الفائدة لكان سفراً قليلاً أو كما قال.

والحديث عن مرض القلب وحقيقته فلماذا تكلمنا عن مرض الأبدان؟ فعلنا ذلك لتأكيد أن القلب يتأذى بما يتأذى به البدن، ويصلح بما يصلح به البدن. فأما القلب فإنه إذا حفظت قوته سلم وبرأ وشفي من كل مرض وعلة، وقوة القلب تتحقق بالإيمان وأوراد الطاعات، بالإيمان وما يزيده من تلاوة كتاب الله عز وجل وأحاديث رسوله ، خاصة تلك التي تتعرض لترقيق القلوب بالحديث عن قدر الدنيا بالضئيل بالنسبة لما في الجنة وبالحديث عن هوانها على الله تبارك وتعالى بقدر ما يهون جدي ميت أسكّ على بني آدم فلا يشترونه بدرهمين ولا حتى بردهم كما جاء في صحيح مسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما.

قوة القلب تكون بالإيمان وبأوراد الطاعات وحميته من المؤذي الضار، تكون باجتناب المعاصي والآثام وأنواع المخالفات. واستفراغ المواد الفاسدة منه تكون بالتوبة النصوح واستغفار غافر الخطيئات هذا ما يضمن للقب سلامته، فإنه قد يذهب إدراكه، بالكلية وقد ينقص إدراكه وقد يرى الشيء بخلاف ما هو عليه فيحب الباطل الضار يبغض الحق النافع بسبب ذهاب الإدراك أو نقصه أو ضعفه بالضبط كما يحصل للبدن قد يذهب إدراكه بالكيلة إذا أصيب بالعمى أو الصمم أو الشلل، وقد ينقص الإدراك إذا ضعفت آلاته بالرغم من استقامة الإدراك، وقد يرى الشيء بخلاف الشيء بخلاف ما هو عليه كما يرى الحلو مراً إذا ذاقه، وكما يرى الخبيث طيباً والطيب خبيثاًً، وهذه الأمراض في القلوب أو الأبدان ترجع إلى الكمية أو الكيفية، أما الكمية فإذا نقصت المادة أو زادت أدى هذا الاختلال إلى المرض، وأما الكيفية فإذا حصل زيادة في حرارة أو رطوبة أو يبوسة أو نقص حصل المرض وهذا، الشأن ينطبق على كل من القلب ومن البدن.

أيها الأخوة الكرام فإذا تكلمنا عن الأدوية اللازمة لصلاح القلب وشفائه وجدناها تنقسم إلى طبيعية وشرعية.

أما الطبيعية فهي التي تصلح لشفاء الهم والغم والحزن والغيظ من أمراض القلوب التي تؤلم القلوب في الحال، وهذا يكون بمعالج المرض بضده، فالهم والغم يعالج بالفرج والسرور، ولكن بحق.

فإذا كان العلاج بغير حق أعقب أمراضاً أصعب فمن كان مهموماً بسبب فقره وضيق ذات يده وعدم قدرته على الإنفاق على أهله وعياله يعالج بأن يُعطى المال الذي يذهب همه وغمه، ويمكنه من الاستعانة على أرزاقه ومعايشه وهذا علاج بحق.

أما إذا عالج همه وغمه بالسرقة فيكون قد عالج مرضه بغير حق، ويعقب نفسه أمراضاً أصعب.

ومرض العشق يعالج بالتزوج، يتزوج الذي أصيب بهذا المرض، أما إذا عالجه بالفجور بالمعشوق أعقب أمراضاً أصعب وأخطر هذا فيما يتعلق بالأمراض التي تداوى بأدوية طبيعية.

أما التي تداوى بأدوية شرعية فهي أمراض الشك والجهل والغي والشهوات. وهي تحدث في القلب ألماً عظيماً وإن كان صاحبه لا يشعر به إلا أنها أشد خطراً عليه وأشد تأثيراً على قلبه الذي إذا فسد ونكتت فيه النكت السوداء أدى ذلك إلى شقائه الدائم وعذابه السرمدي.

ودواء هذه الأمراض موكول إلى الرسل وأتباعهم عليهم صلوات الله وسلامه، تداوى هذه الأمراض بالأدوية الشرعية بالعلم والهدى فإن صاحبت هذه الأمراض إذا عالجها بالعلم والهدى اشتفى قلبه وصحّ وبرأ، وإذا عالجها بأدوية غير نافعة، ازداد مرضاً على مرض، وازداد جهلاً علا جهل. وهو يحسب أنه يُشفى من هذه الأمراض كما قال القائل:

إذا دلّ من داء به ظن أنه       نجى وبه الداء الذي هو قاتله

قد يخيل إليه إذا دلّ أي صح وبرأ قد حصلت له العافية والشفاء من الجهل، ولكن الحقيقة أن به الداء الذي هو قاتله أمراض الجهل والشك والشبهات والشهوات تعالج بالأدوية النبوية. والأدوية الإيمانية.

الله تبارك وتعالى في سورة يونس كما سبقت الآية في الخطبة الماضية: يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم شفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين فجعل كلامه موعظة للناس عامة، وهدى ورحمة للمؤمنين خاصة، وشفاءً تاماً لما في الصدور، فمن لم يعالج قلبه هذه الأدوية زاد مرضه وضعفت قوته ترامى إلى التلف ما لم يتدارك ذلك بأن يقوي قوته ويزيل مرضه.

أسأل الله العظيم أن يهدينا بهدايته التي تنشرح لها الصدور، وأن يغفر لنا ما سلف من المعاصي والذنوب، إنه هو الرحيم الغفور.


 

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله خاتم الأنبياء وإمام المرسلين، اللهم صلّ وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد:

فما هي إلا ساعات قلائل وينصرم هذا الشهر الحرام شهر رجب الذي نسبت إليه عن الفضائل ما لم يثبت عن المعصوم الصادق المصدوق بنبينا محمد عليه الصلاة والسلام، والذي يحزن في شأن هذا الشهر الحرام الفضيل أن تنافس لياليه بما لم يثبت لها ليالي الشهر الكريم شهر رمضان، فيعمل في أول جمعة فيه من صلاة الرغائب التي يجتمع لها ما لا يجتمع لصلاة التراويح من شهر رمضان ولم تثبت هذه الصلوات عن النبي .

والزحام الرهيب والشديد على الحرمين في ليلة السابع والعشرين بدعوى أنها ليلة الإسراء ولمعراج، وذلك غير ثابت البتة عن المعصوم الصادق المصدوق رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام. هذا الأمر يحزن ويغم ويدخل الأسى على النفس والقلب، إذ من شأن الكثير من المسلمين أنهم يتعاملون مع الله تبارك وتعالى بأسلوب الحبوب سريعة المفعول طويلة المفعول، يريد العبد أن يتناول حبةً واحدةً تكفي ألف سنة، يسمع من الأحاديث ما لم يثبت في شهر رجب في الجمعة الأول في ليلة سبع وعشرين، في ليلة الخامس عشر من شعبان، في ليلة الثاني عشر من ربيع الأول فيتناول هذه الحبة يؤدي عمرةً، أو يصلي صلاة يقرأ فيها قل هو الله أحد ألف مرة على ركعتين وما إلى ذلك. أسلوب حبوب سريعة المفعول طويلة المفعول، والمؤمن ليس من شأنه أن يتعامل مع الله بهذا الأسلوب. المؤمن أبداً يراقب ربه يطيعه ويعقب عليه ولا يفتر عزمه عن أداء الطاعات لله تبارك وتعالى ما دام فيه نفس يتردد، قال الله تبارك وتعالى في صفة المؤمنين في سورة المعارج: الذين هم على صلاتهم دائمون دائمون – هذا هو شأن المؤمنين في تعاملهم مع الله تبارك وتعالى.

أما غيرهم فإنك لا تراه يدخل المسجد طوال السنة لا يقبل على ما اشتهر من العبادات في الكتاب والسنة ومعها من الأجر الجزيل العميم ما هو كافٍ أن يقبل عليه كل من أراد الله ورسوله والدار الآخرة، ولكن يسمعون بهذه الليالي وما فيها من المبالغات في الأجور: من صلى فله عبادة ألف سنة، من عمل كذا فله أجر أربعون ألف سنة، من عمل كذا فله وله ولهن فيقبلون عليها.

وما المانع يعبد ليلة أو يؤدي عمرة في يوم ثم يكون على راحته بقية السنة، بل يكون على غير راحته لأن يؤدي إلى نفسه أسوأ الأمور إذ يلقى بها في الشقاء والعذاب والتلف. ليلة في السنة يريح فيها نفسه طوال العام، وإذا كلمته قال: الإذاعات العربية في هذه الليلة تنقل الاحتفالات من مساجد بلادها ثم تأتون أنتم وتقولون: لم تثبت. لم تثبت عندكم وثبتت عند هذه الكثرة الكاثرة، نعم، لم يثبت ولا داعي لهذا العجب والإنكار لأن من قال: ثبت، فعليه أن يأتي بهذا الثابت عن المعصوم الصادق المصدوق بالسند الصحيح الذي قال عنه عبد الله بن المبارك – رحمه الله -: الإسناد من الدين، ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء. أين الأسانيد الصحيحة الموصلة إلى هذا الكلام الذي نسمعه من الإذاعات العربية في هذه الليلة. يجلس الرجل فيقول (الرجل الداعي) يقول:

صلى وراءك كل ذي خطر           ومن يفز من بحبيب الله يأتمم

نعم، لكن متى، متى كانت هذه الليلة، أهي في ليلة السابع والعشرين من رجب حقاً! وما دليلها؟ ليس عليها دليل ولا يجرمنكم شقاقي أي لا يجرمن من المخالفين شقاقي. أن يصيبهم داء اتباع الهوى، عليهم أن يمحصوا في الأمر وأن يتدبروا عبادات في ليالي محدودة من السنة ومأكولات ومشروبات خاصة في تلك الليالي والأيام ربما لا تؤكل إلا في هذه الأيام والليالي. أما شهر رمضان، فهل كرّمته الإذاعات والتفازات العربية؟ شهر رمضان، الذي ثبت في صيامه وقيامه بالأسانيد والأحاديث الصحيحة ما يجعل الإنسان طول السنة يقول: اللهم بلّغنا رمضان. اللهم تقبل رمضان، بعده يظل يدعو، اللهم تقبل منا صيام وقيام رمضان، ثم إذا اقترب الشهر قال: اللهم بلّغنا رمضان، لما فيه من الأجر والفضيلة التي تتحقق في لياليه وأيامه المباركة.

هل صانت الإذاعات التي كرمت بعض هذه الليالي هل صانت هذا الشهر الكريم؟ إن الإذاعات نفسها تتبع نفس الأسلوب، أسلوب الحبوب، ليلة واحدة تتناول فيها حبةً ويا ليتها تتناولها على أسلوب مقبول، موسيقى تتسم بالحزن لتناسب المقام، موسيقى حزينة تليق بمقام الدين ومقام التمثيليات التي تحكي التاريخ الإسلامي، وعرض بعض الآيات، وعرض بعض القصص. وقراءة بعض الأحاديث.

وربما احتفلوا في هذه الليالي بعرض قصة رجل ليس له شأن في الإسلام أو امرأة. بالحديث عن أناس أتوا من الأعمال ما لم يسمح به رسول الله الذي يعتزل الناس والذي يكفّ عن الطعام ، والذي يصلي ولا يرقد ، هذا كله ردّه رسول الله على من أراد أن يأتي به.

في حديث الثلاثة في البخاري ومسلم عن أنس ابن مالك عن النبي لما بلغه أن رجلاً أراد أن يصلي كل ليلة ولا يرقد أبداً، وأن رجلاً أراد أن يصوم كل يوم ولا يفطر أبداً، ورجلاً أراد أن يترك الزواج فلا يتزوج النساء أبداً، أنكر عليهم ذلك كله وقال: ((ما بال أقوام يبلغني عنهم كذا وكذا، أما أني أصلي وأرقد وأصوم وأفطر، وأتزوج النساء، من رغب عن سنتي فليس مني)).

هذا هو أسلوب الإذاعات وأسلوب الناس احتفال في ليلة من ليالي السنة، وبقية السنة طبل ورقص وغناء ومجون وخلاعة ثم يأتون في ليلة من الليالي في شهر رجب وشهر شعبان في شهر ربيع الأول، ويأتي المذيعون والمذيعات ويحشدون لهذه الليالي ما يليق بها من الكلام الطيب. ومن إظهار التأثر والخشوع في أصواتهم، التأثر بهذه الليالي وبما جاء فيها وما نزل فيها، ولم ينزل فيها شيء، ولم يأت شيء ولم يثبت فيها فضيلةً فعجباً عجباً. كيف سولت الأنفس بل الشياطين للأنفس أن تهجر الثابت الذي ثبت له الأجر العظيم الفضيل وتنتقل إلى ما لم يثبت فيه شيء، فتؤدى عبادات تردّ على صاحبها إن قصد أنها مشروعة في هذه الليالي وفي هذه الأيام غير أن يحدثنا عن مشروعيتها الذي يؤخذ منه وحده، بينما كل الناس يؤخذ منهم ويُرد. أما الذي لا يرد عليه كلامه فهو الصادق المصدوق نبينا محمد الذي نسأل الله أن به الأسوة وأن يجعلنا يوم القيامة ممن تحت لوائه وفي زمرته وممن يشرب من حوضه المورود. آمين.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.

محامد و أدعية طباعة الخطبة بدون محامد وأدعية 

إلى أعلى

إذا كانت لديك أية ملاحظات حول هذه الخطبة، إضغط هنا لإرسالها لنا.

كما نرجو كتابة رقم هذه الخطبة مع رسالتك ليتسنى لنا التدقيق وتصويب الأخطاء

 
 

 2004© مؤسسة المنبر الخيرية للمواقع الدعوية على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة

عدد الزوار حالياً