.

اليوم م الموافق ‏30/‏ربيع الثاني/‏1439هـ

 
 

 

كل بدعة ضلالة

943

قضايا في الاعتقاد

البدع والمحدثات

عبد العزيز بن عبد الفتاح قاري

المدينة المنورة

قباء

محامد و أدعية طباعة الخطبة بدون محامد وأدعية 

ملخص الخطبة

البدعة و" لا إله إلا الله " – خطورة التشريع من دون الله – تحذير الرسول من البدعة - معنى البدعة –موقف لأهل السنة في مواجهة المعتزلة - حفظ الله للدين"

الخطبة الأولى

أما بعد:

فكما أن الابتداع في الدين فيه إخلال بالركن الثاني من كلمة التوحيد وهو شهادة أن محمدًا رسول الله وقد بينا لكم ذلك فيما سبق فإن فيه أيضا إخلال بالركن الأول من كلمة التوحيد وهو شهادة ألا إله إلا الله لأن معنى هذه الشهادة الإيمان بأن الله تعالى وحده هو المعبود بحق لا شريك له في ألوهيته كما أنه لا شريك له في ربوبيته. فكما أن الخالق الرب سبحانه فهو المستحق دون غيره للعبادة فله الخلق والأمر وهذا يقتضي أن الحكم له فهو الذي يأمر وينهي وهو الذي يشرع لعباده سبحانه وتعالى والرسول إنما هو مبلغ عن ربه وأما العباد فليس لهم إلا الطاعة والامتثال والانقياد والإذعان لأمر الله ونهيه وحكمه وتشريعه أما من نازع الله من هؤلاء العباد نازعه في شيء من ذلك فقد نصب نفسه ندًا لخالقه وهذا من أشد الجهل والظلم من نازع الله في شيء من ذلك في الحكم والتشريع في الأمر والنهي فقد نصب نفسه ندًا لخالقه وهذا من أعظم الجهل وأعظم الظلم فكما أنه ليس لمخلوق أن ينازع الخالق في الخلق فكذلك ليس لأحد أن ينازع ربه في مشيئته الدينية الشرعية التي هي الأمر، والأمر هو الحكم والتشريع ليس لأحد أن ينازع الرب سبحانه في الحكم والتشريع: إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثًا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين [الأعراف:54].

إن الله تعالى لم يترك لأحد مجالاً فطر السماوات والأرض وخلق الخلق بقدرته ورباهم بنعمه وهو أعلم بخلقه لطيف بعباده وهو أرحم بهم من أنفسهم شرع لهم من الدين ما تصلح به أحوالهم ويتقربون به إلى خالقهم ليس هناك مخلوق نازع ربه في الخلق لأن ذلك ليس في مقدور أحد أما المنازعة في الأمر المنازعة في الحكم والتشريع فحاصلة، كثير من الخلق اجترأ على مقام الخالق العظيم سبحانه فمارس الحكم والتشريع بغير إذن من ربه وهذا من أعظم الجهل والظلم لم يعرفوا قدر أنفسهم وقد توعدهم الله سبحانه بقوله: أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ولولا كلمة الفصل لقضي بينهم وإن الظالمين لهم عذاب أليم [الشورى:21]. ما أظلم هذا الإنسان الذي ينازع خالقه في الأمر ينازع خالقه في الحكم والتشريع وما أجهله، ما دمت أيها الإنسان مربوبًا مخلوقًا مقهورًا لا نصيب لك في الخلق فكيف يكون لك نصيب في الأمر؟ كيف يكون لك نصيب في الحكم والتشريع؟ لا نصيب لك في شيء من ذلك فقد اختص الله سبحانه نفسه بكل ذلك فكيف تنازع الخالق العظيم فيما اختص به نفسه؟ من ينازع الخالق العظيم فيما اختص به نفسه سبحانه وتعالى؟

أيها المسلمون: اعلموا أن من ابتدع في الدين فقد شرع ما لم يأذن به الله كل من ابتدع في الدين فقد شرع ما لم يأذن به الله واجترأ على مقام الألوهية. الألوهية التي انفرد بها الرب سبحانه وتعالى، ولذلك فإن النبي حذر أمته أشد التحذير من الابتداع في الدين حفاظًا منه على إيمان الأمة ونقاء العقيدة ورأفة منه بأمته وخوفًا عليها من أن تقع فيما وقع فيه من قبلها من الزيادة والابتداع في الدين والتشريع فيه بما لم يأذن به الله، حذر النبي بل كان أكثر ما يحذر من الابتداع في الدين، وكان من كلامه دائمًا قوله : ((إن خير الكلام كلام الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار))[1] هذا كان من كلامه في كثير من الأحيان وفي رواية أنه قال : ((غير أنكم ستحدثون ويحدث لكم فكل محدثة ضلالة وكل ضلالة في النار))[2]. وأخبر أمته بوقوع الفتن من بعده وتتابع الأهواء والبدع وأوصى أمته بتلك الوصية العظيمة النفيسة بقوله : ((فإن من يعش منكم بعدي فسوف يرى اختلافًا كثيرًا فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ)). وقال : ((وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة ضلالة وكل ضلالة في النار))[3].

وقد بين معنى البدعة ووضحه أوفى توضيح وبيان حتى لا يلتبس أمر البدعة ولا يخفى على أحد بعد ذلك، فكل أمر ديني لم يكن على عهد رسول الله وعهد أصحابه دينًا فهو بدعة وضلالة قال : ((كل عمل ليس عليه أمرنا فهو رد))[4]. وقال : ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)) ومعنى ذلك من زاد في ديننا هذا ما ليس منه فهو مردود عليه وزيادته بدعة ضلالة، ضلالة في النار، وكل اعتقاد وكل قول وكل عمل لم يكن على عهد رسول الله وعهد أصحابه لم يكن دينًا في عهدهم فهو بدعة ضلالة وصاحبه ومرتكبه مبتدع ضال لما أحدث طواغيت المعتزلة بدعة القول بأن القرآن مخلوق وتبنى ذلك بعض الخلفاء العباسيين فأصبحت فتنة عامة طامة ابتليت بها الأمة وقتذاك أيد الله سبحانه وتعالى من علماء الأمة وأئمة السنة من تصدوا لتلك البدعة العظيمة المنكرة ودفنوها بالصدع بالسنة وإظهار السنة وكان منهم أئمة كبار كالإمام أحمد رحمه الله وغيره تحملوا الأذى ووقفوا وقفة ربانية في وجه تلك البدعة المنكرة فدفنها الله عز وجل بهم وكان ممن قيضه الله تعالى وممن سخره الله تعالى لمحاربة تلك البدعة ولإظهار السنة شيخ من أهل العلم جئ به مقيدًا إلى الخليفة العباسي الواثق وفي مجلسه أحمد بن أبي دوءاد رأس المعتزلة رأس هذه البدعة المنكرة فأمر الخليفة الشيخ بأن يناظر أحمد بن أبي دوءاد فناظره الشيخ مناظرة عجيبة بديعة موفقة كانت سببًا لهداية ذلك الخليفة العباسي ولقمع تلك البدعة المنكرة وكان مما قاله ذلك الشيخ لأحمد بن أبي دوءاد المبتدع المعتزلي أخبرني عن رسول الله حين بعثه الله إلى عباده هل أخفى رسول الله شيئًا مما أمره الله به في دينه؟ قال المبتدع: لا. فقال الشيخ: فهل دعا رسول الله الناس إلى مقالتك هذه؟ فسكت المبتدع. فالتفت الشيخ إلى الخليفة وقال: هذه واحدة يا أمير المؤمنين. قال الخليفة: هذه واحدة. قال الشيخ للمبتدع: فأخبرني عن مقالتك هذه أعلهما رسول الله أم جهلها؟ فقال المبتدع: علمها رسول الله. فقال: فهل دعا الناس إليها؟ فسكت المبتدع. فالتفت الشيخ إلى الخليفة فقال: وهذه الثانية يا أمير المؤمنين. قال الخليفة: وهذه الثانية. فعاد الشيخ إلى المبتدع وقال: فاتسع لرسول الله  إذ علمها كما زعمت ألا يطالب الأمة بها وألا يدعو أمته إليها. فقال المبتدع: نعم. قال: فاتسع لأبي بكر الصديق وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم أجمعين. قال المبتدع: نعم. فالتفت الشيخ إلى الخليفة وقال: وهذه الثالثة يا أمير المؤمنين. قال الخليفة: وهذه الثالثة. ثم عاد الشيخ إلى المبتدع وقال له: فإن لم يتسع لك من الإمساك عن هذه المقالة ما اتسع لرسول الله ولأبي بكر الصديق وعمر وعثمان وعلي فلا وسع الله عليك. فقال الخليفة ضاحكًا: نعم إن لم يتسع لنا من الإمساك عن هذه المقالة ما اتسع لرسول الله وأبي بكر الصديق وعمر وعثمان وعلي فلا وسع الله علينا. وظل الخليفة يردد هذه العبارة ويتأملها حتى هداه الله عز وجل وتاب عن تلك البدعة المنكرة ورجع إلى السنة ونصر السنة وأكرم علماء السنة وأئمة السنة فالحمد لله رب العالمين ونحن نقول اليوم لجميع المبتدعين ولرءوس المبتدعين وطواغيت المبتدعين الذين انصرفوا عن سنة محمد أعرضوا عن سنة نبينا محمد وغرقوا في البدع إلى الأذقان نقول لهم: من لم يكفه ما كان عليه رسول الله وأبو بكر الصديق وعمر وعثمان وعلي فلا كفاه الله فاتقوا الله أيها الناس إياكم والبدعة وعليكم بالسنة عليكم بسنة سيدنا محمد تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم [النور:63].

 



[1] أخرجه مسلم في صحيحه (867) (2/295).

[2] أخرجه اللالكائي (1/77).

[3] أخرجه أحمد (4/126-127). وابو داود (4607) والترمذي (2676).

[4] أخرجه مسلم في صحيحه (3/1343-1344).

الخطبة الثانية

لم ترد.

محامد و أدعية طباعة الخطبة بدون محامد وأدعية 

إلى أعلى

إذا كانت لديك أية ملاحظات حول هذه الخطبة، إضغط هنا لإرسالها لنا.

كما نرجو كتابة رقم هذه الخطبة مع رسالتك ليتسنى لنا التدقيق وتصويب الأخطاء

 
 

 2004© مؤسسة المنبر الخيرية للمواقع الدعوية على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة

عدد الزوار حالياً