.

اليوم م الموافق ‏09/‏ذو القعدة/‏1439هـ

 
 

 

حقيقة محبة النبي صلى الله عليه وسلم

1062

الإيمان, قضايا في الاعتقاد

الإيمان بالرسل, الاتباع

محمد حموش

تامنفوست

غير محدد

محامد و أدعية طباعة الخطبة بدون محامد وأدعية 

ملخص الخطبة

1- الغاية من خلق الإنس والجن 2- نعمة بِعثة الرسل 3- فضل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم 4- وجوب مراعاة حقوق النبي صلى الله عليه وسلم 5- محبة النبي صلى الله عليه وسلم بين الإفراط والتفريط 6- حقيقة محبة النبي صلى الله عليه وسلم 7- التحذير من الغلو في النبي ومن الابتداع في الدين 8- علامات حب النبي : - طاعته واتباعه – تعلُّم الكتاب والسّنة – محبة أصحابه رضي الله عنهم

الخطبة الأولى

أيها المسلمون، أيتها المسلمات، اعلموا أن الله عز وجل لم يخلق الخلق عبثاً، بل خلقهم لغاية ذكرها في كتابه، فقال سبحانه وتعالى: وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين وقال أيضا:ً الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً وهو العزيز الغفور.

فالحكمة من خلقه سبحانه وتعالى للخلق عبادته، واختبارهم وابتلاؤهم ليجزي المحسن بإحسانه والمسيء بإساءته، ولذلك لم يتركهم هملاً وسدى، بل أرسل إليهم رسله عليهم السلام، فكان من سنة الله تبارك وتعالى إرسال الرسل وتعميم الخلق بهم ليقيم هداه وحجته على عباده، قال الله تعالى ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت وقال تعالى إنا أرسلناك بالحق بشيراً ونذيراً وإن من أمة إلا خلا فيها نذير . فكانت أعظم منة وأكبر نعمة من الله على عباده أن بعث فيهم الرسل مبشرين ومنذرين وواسطة بينه وبين خلقه  في تبليغ أمره ونهيه وتعاليم دينه، وكان أعظم الأنبياء قدراً وأبلغهم أثراً وأعمهم رسالة محمد صلى الله عليه وسلم الذي بعثه الله بهداية الخلق أجمعين، فختم به النبيين، وبعثه على حين فترة من الرسل وظهور الكفر وانطماس السبل، فأحيا به ما اندرس من معالم الإيمان، وقمع به أهل الشرك والكفر وعباد الأوثان، فأقام منار دينه الذي ارتضاه، فكان بحق كما وصفه ربه عز وجل بشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا، فكمل الله به الرسالة، وهدى به من الضلالة، وألف به بعد الفرقة، وأغنى به بعد العيلة، فأصبح الناس بنعمة الله عز وجل إخوانا وفي دين الله أعوانا، قال الله عزوجل: لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين وقال أيضا لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم فكان مبعثه النبأ العظيم والحدث الجلل ليرد عليه الصلاة والسلام كل شيء إلى أصله، وكل أمر إلى حقيقته، فملأ القلب إيمانا والعقل حكمة والنفس يقينا والكون عدلا والدنيا رحمة والأيام سلاما والليالي أمنا، فاستحق المقام المحمود، وعلى عباد الله جميع الحقوق التي تضمنتها الشهادة التي تنجي صاحبها من العذاب في ذلك اليوم المشهود: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، لذا فقد كان لزاما على كل من ينطق بهذه الشهادة ويدين الله بهذا الدين أن يحيط بتلك الحقوق معرفة، ويلتزم بها اعتقادا وقولا وعملا.

ولكن مما يؤسف له أن كثيرا من المسلمين اليوم على درجة كبيرة من الجهل بهذه الحقوق، فهم بين طرفي نقيض في هذا المقام؛ فإما مقصر لا يقيم لها وزنا ولا يلقي لها بالا، وإما غالٍ حاد عن الصراط، وأخطأ في فهم الصواب، تراه يقوم بأمور ما كان عليها سلفنا الصالح ويظن أنه يحسن صنعا ومؤد لما أوجبه الله من حق نبينا ، وكلا الطرفين صاحب حال مذموم، فكان لزاما علينا أن نبين في هذا المقام حقيقة المحبة للنبي التي أوجبها الله علينا في كتابه حينما قال: قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين فكفى بهذه الآية حضا وتنبيها ودلالة وحجة على لزوم محبة النبي ووجوبها وفرضها وأن تكون مقدمة على كل محبوب سوى الله عز وجل، فمحبته دين يدين به الله كل مسلم، وأن يكون حبه يفوق حب المال والنفس والولد جاء في حديث عمر بن الخطاب أنه قال للنبي : يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي، فقال النبي : ((لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك)) فقال له عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي، فقال النبي : ((الآن يا عمر)) الآن حققت المحبة الحقيقية.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال النبي : ((لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين)) ولكن أين هذه المحبة في قلوب المسلمين؟ شتان بين المحبة الصادقة والمحبة المزيفة المزعومة، فالمحبة الصادقة تقتضي تحقيق المتابعة له وموافقته في حب ما يحب وبغض ما يبغض، فمن أحب الرسول محبة صادقة من قلبه أوجب له ذلك أن يحب بقلبه ما يحبه الرسول ويكره ما يكره، وأن يعمل بجوارحه بمقتضى هذا الحب والبغض، فإن عمل بجوارحه شيئا يخالف ذلك بأن ارتكب بعض ما يكرهه الرسول أو ترك بعض ما يحبه مع وجوبه والقدرة عليه دل ذلك على نقص محبته الواجبة عليه، فجميع المعاصي إنما تنشأ من تقديم هوى النفوس على محبة الله ورسوله، وبهذا وصف الله المشركين في كتابه فقال عز وجل: فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله فالمحبة الصادقة للنبي هي التي تجعل العبد يحقق الأولوية في قوله تعالى: النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم هذه الأولية التي توجب على المؤمن أن يكون النبي أحب إليه من نفسه وتستلزم منه كمال الانقياد والطاعة والرضا بحكمه والتسليم لأمره وإيثاره على ما سواه، قال سبحانه وتعالى: فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما ومن العجب أن يدعي حصول هذه الأولوية والمحبة التامة للنبي أناس بالغوا في محبته بابتداعهم أمور لم يشرعها الله ورسوله ظنا منهم أن فعل هذه الأمور هو علامة المحبة، حتى صرف بعضهم  أنواعا من العبادات له كالدعاء والتوسل به والتمسح بالحجرة التي فيها قبره إلى غير ذلك من البدعيات كالاحتفال بمولده والشركيات التي تفعل بدعوى المحبة للرسول وهي أمور لم يشرعها الله ورسوله ولم يفعلها الصحابة رضوان الله عليهم، بل وقفوا مع الدليل وساروا على الجادة وأخذوا بالحجة وتعبدوا بالأثر، هجروا التنطّع لأن المعلم بين أظهرهم فيا ترى أي محبة هذه التي يخالف أصحابها شرع بينهم؟ كيف تكون لهؤلاء محبة وهم قد ابتدعوا ما ابتدعوه من أمور لم تشرع في الدين؟ فيجب على هؤلاء أن يعلموا أن محبة الرسول وتعظيمه إنما تكون بتصديقه فيما أخبر به عن الله عز وجل وطاعته فيما أمر به ولزوم هديه واقتفاء أثره، إلا الإشراك به والغلو فيه، لذلك ينبغي على كل مسلم أن يعلم أن محبة النبي ليست مجرد دعوى تتحقق بنطق اللسان بها، بل لابد لهذه الدعوى من البرهان الذي يثبت صدقها قال تعالى: قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم .

أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

إن الله سبحانه وتعالى وضع علامات ودلائل يتسنى من خلالها معرفة من يصدق في دعوى محبته للنبي ، فكل دعوة لابد لها من برهان يدل على صدقها، قال تعالى: قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين وكلما كان التحقيق لهذه العلامات أكبر كانت درجة المحبة أرفع وأعظم، وأول هذه العلامات ما نبهنا عليه آنفا:

1)    محبة اتباعه والأخذ بسنته: فالاقتداء بالنبي واتباعه والسير على نهجه في الدعوة إلى الله، هو أول علامات محبته ، فالصادق في حب النبي هو من تظهر عليه هذه العلامة في عبادته لله، فيحرص على أن تكون صلاته كصلاة النبي وصيامه كصيام النبي ، وكذا معاملته مع الناس، المحب للرسول هو من يحرص على التمسك بسنته وإحيائها وتقديمها على هوى النفس فلا يتصور أن يكون شخص محبا لرسول الله وهو معرض عن اتباع سنته مستهزئ بمن أقامها.

2)    من علامات محبته تعلم القرآن والمداومة على تلاوته وفهم معانيه وكذا تعلم سنته وتعليمها ومحبة أهلها فعن ابن مسعود قال: لا يسأل أحد عن نفسه إلا القرآن فإن كان يحب القرآن فهو يحب الله ورسوله.

3)    محبة من أحبهم النبي من آل بيته وصحابته من المهاجرين والأنصار رضوان الله عليهم، فمن واجب الأمة نحو أصحاب رسول الله محبتهم والترضي عنه فهم قوم اختارهم الله وشرفهم بصحبة نبيه وخصهم في الحياة الدنيا بالنضر إليه وسماع حديثه ونصرته والذب عنه وبعد وفاته كانوا هم الواسطة بينه وبين الأمة، فقد بلغوا عن الرسول ما بعثه الله به من النور والهدى وذبوا عن هذا الدين بسنانهم ولسانهم، ومما يدل على عظم فضل الصحابة ما جاء في حديث أبي سعيد الخذري قال رسول الله : ((لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل حد ذهاب ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه )).

وعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله : ((آية الإيمان حب الأنصار وآية النفاق بغضهم)).

فلما كان الصحابة بهذه المنزلة الرفيعة، فعلينا أيها المسلمون أن نتبعهم في محبتنا للنبي وأن نسير على نهجهم دون أن نغالي أو نبتدع، فهم الذين حققوا إيمانهم بالمحبة حكما وقاموا بمقتضاها اعتقادا وقولا وعملا، فآمنوا وصدقوا بنبوته ورسالته وقاموا بما يلزم من طاعته والانقياد لأمره والتأسي بفعله وهم مع قيامهم بهذا لم يتجاوزوا ما أمروا به من المحبة فلم يغالوا ولم يبالغوا، لأنهم علموا أنه ليس من المحبة في شيء الغلو في حقه وقدره، بل هذه المحبة تحكمها قواعد الكتاب والسنة.

نسأل الله عز وجل أن يجعلنا ممن يحبه ويحب نبيه وأن يوفقنا لكل عمل يقربنا إلى حبه وحب نبيه هو ولي ذلك والقادر عليه وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

 

محامد و أدعية طباعة الخطبة بدون محامد وأدعية 

إلى أعلى

إذا كانت لديك أية ملاحظات حول هذه الخطبة، إضغط هنا لإرسالها لنا.

كما نرجو كتابة رقم هذه الخطبة مع رسالتك ليتسنى لنا التدقيق وتصويب الأخطاء

 
 

 2004© مؤسسة المنبر الخيرية للمواقع الدعوية على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة

عدد الزوار حالياً