.

اليوم م الموافق ‏04/‏شعبان/‏1439هـ

 
 

 

ختام شهر رمضان

947

الرقاق والأخلاق والآداب, فقه

الصوم, فضائل الأزمنة والأمكنة, فضائل الأعمال

عبد العزيز بن عبد الفتاح قاري

المدينة المنورة

قباء

محامد و أدعية طباعة الخطبة بدون محامد وأدعية 

ملخص الخطبة

1- الهمة العالية بعد رمضان علامة قبوله 2- دعوة للمداومة على الطاعة في سائر الشهور 3- صيام السِّتِ من شوال 4- صيام النافلة وأفضله صيام داود 5- أحكام خاصة بصيام المرأة 6- دعوة للمداومة على قراءة القرآن 7- مقدار زكاة الفطر وأحكامها 8- سنن صلاة العيد

الخطبة الأولى

أما بعد: فهذا شهر رمضان هذا الشهر الكريم الذي أظلنا بظله الوافر المبارك، قد آذن بالرحيل وأعلن الفراق، فسلوا الله تعالى أن يجعله فراقا إلى تلاقي، وأن يعيده علينا وعليكم باليمن والبركة وأن يجعلنا من عتقاء رمضان، ومن المقبولين الفائزين عند توزيع الجوائز يوم الدين، اللهم تقبل منا طاعتنا أجمعين، تقبل منا صلاتنا وقيامنا وصيامنا وقراءتنا يا كريم يا غفور يا رحيم.

ثم اعلموا أيها الصائمون أن من علامات القبول في هذا الشهر الكريم أن تجد نفسك أيها المسلم بعد رمضان وهمتك متواصلة بالطاعة ورغبتك مستمرة في العبادة.

ومن علامات الخذلان والعياذ بالله أن تفتر النفس بعد رمضان تفتر النفس عن الطاعة بعد رمضان وتنصرف عن العبادة وتعود إلى ما كانت تقترفه من أنواع المعاصي، العمر ليس رمضان والزمان أوسع من رمضان والحساب مستمر في رمضان وغير رمضان والثواب والعقاب على رمضان وشوال وشعبان، والسؤال آت عن عمرك كله فيم أتممته وكيف قضيته، عن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه قال قال رسول الله : ((لا تزول قدما عبد، وفي رواية لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن عمره فيم أفناه وعن علمه فيم فعل وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه وعن جسمه فيم أبلاه))[1].

فيا أيها المسلم لا يكن آخر عهدك بالصيام وقراءة القرآن وغيرهما من العبادات هو رمضان، واعلم أن سيدنا رسول الله قد ندبك إلى الاستمرار في الطاعة والعبادة. اجعل عمرك كله عبادة وعبودية لله الواحد القهار، سبحانه وتعالى ندبك رسول الله إلى صيام ست من شوال يبدأ من اليوم التالي بعد العيد قال رسول الله : ((من صام رمضان ثم أتبعه ستًا من شوال فكأنما صام الدهر كله))[2]، ثم بعد ذلك تخير لنفسك أيها المسلم ما تطيقه وتحتمله من صيام التطوع، فالخير كثير وأبواب الخير كثيرة طوال العام بل طوال عمرك كله فهناك ثلاثة أيام من كل شهر كان سيدنا رسول الله لا يدع صيامهن أبدًا والأفضل أن يكن الأيام البيض[3] من كل شهر الثالث عشر ويومان بعده، وهناك يوم الاثنين والخميس من كل أسبوع فعن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال كان رسول الله يصوم يوم الاثنين ويوم الخميس فسُئل عن ذلك فقال: ((إن أعمال الناس تُعرض على الله يوم الاثنين ويوم الخميس وأُحب أن يُعرض عملي على ربي وأنا صائم ))[4].

وأفضل صوم التطوع أن تصوم يومًا وتفطر يومًا إذا كنت تطيق ذلك. قال رسول الله : ((أفضل الصيام صيام داود كان يصوم يومًا ويفطر يومًا))[5].

وقال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه فأني أطيق أكثر من ذلك.

قال رسول الله لعبد الله بن عمرو: ((لا أكثر من ذلك))[6] متفق عليه.

فأفضل الصيام إذا تطوعت هو هذا الصيام أن تصوم يومًا وتفطر يومًا، ويُكره بل يُقال يحرم أن تواصل الصيام ولو كنت تطيق ذلك، وحث رسول الله على صيام أيام معينة من السنة كيوم عرفة حث غير[7] الحاج على صيامه، وأخبر أن صيام يوم عرفة يكفر السنة التي قبله[8] والسنة التي بعدها. ويوم التاسع والعاشر من محرم حث رسول الله على صيامهما وأخبرنا بأن صيامهما يكفر السنة التي قبله.

فهذه أيام معينة من السنة حثنا رسول الله على صيامها وأخبرنا بهذه المنقبة العظيمة في ذلك، واعلم أيها المسلم أن صوم يومي العيدين محرم، يوم عيد الفطر ويوم عيد الأضحى حرم الله صيامهما[9]، وحرم الله صيام يوم الشك وهو آخر يوم من شعبان، وحرم الله على المرأة أن تصوم إلا بإذن زوجها، وإذا لم يأذن زوجها لا يكون لها الصوم تطوعًا أو إذا علمت أنه كاره لقول رسول الله : ((لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه))[10]متفق عليه.

ولا يصح صيام الحائض والنفساء فإن صامتا في رمضان فلم يجزئهما وعليهما القضاء وكذلك المريض الذي يخشى على نفسه من الصيام يحرم عليه الصيام تطوعًا أو غير تطوع لقول الله تعالى: ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيمًا [النساء:29].

أيها المسلم هذا القرآن الكريم كلام الله تعالى لا تتخذه طوال العام مهجورًا ولا يكن آخر عهدك به رمضان، فأنت إذا تلوت القرآن الكريم فأنت تناجي ربك وتحادثه لأن هذا القرآن كلام الله تعالى فكيف تعرض عنه وكيف تهجره اقرأ هذا القرآن إن استطعت كل سبع ليالٍ مرة وهذا هو الورد الأعظم والأفضل، ورد النبي ، فإن لم تستطع فاقرأه كل شهر مرة، فإن لم تستطع فاقرأ كل يوم ما تيسر لك من القرآن واقرأ القرآن في بيتك واجهر به وارفع به صوتك فذلك طرد للشيطان من البيت.

ثم اعلموا أيها المسلمون أن رسول الله علينا زكاة الفطر على الناس على الذكر والأنثى والصغير والكبير، صاعًا من طعام أي صاعًا من قمح أو صاعًا من تمر أو صاعًا زبيب، أو صاعًا من شعير أو صاعًا من أقط، فهذه[11]الزكاة مفروضة على كل قادر على إخراجها كل مسلم فضل عنه شيء من قوت يومه أو قوت عياله عليه أن يخرج هذه الزكاة عن نفسه وعن من يعولهم، والصاع يساوي هذا اليوم ثلاثة آلاف وثمانمائة غرام وقيل ألفين وسبعمائة وواحد وخمسين غرام.

فخذ الحيطة لدينك وأخرج هذه الصدقة، واعلم أن وقت خروجها يبدأ من غروب شمس ليلة العيد وينتهي بانتهاء صلاة العيد، فمن أخرجها إلى ما بعد ذلك فهي صدقة من الصدقات كما قال ولكنها لا تسقط عنه ويلزمها إخراجها، ويجوز تعجيل هذه الزكاة قبل يوم العيد بيوم أو يومين، ولكن لا يجوز تعجيلها أكثر من ذلك لأن المقصود بها كما أخبرنا إغناء الفقراء عن المسألة يوم العيد، هذا هو المقصود من هذه الصدقة أو من أهم مقاصد هذه الصدقة قال عبد الله بن عباس[12] رضي الله عنهما فرض رسول الله زكاة الفطر طهرة للصائم ثم من اللغو والرفث وفعلة للمساكين.

ثم اعلموا أيها المسلمون أن من سنن رسول الله يوم العيد أن تخرج إلى صلاة العيد ماشيًا إن استطعت وإن ذهبت راكبًا فلا حرج.

ومن سنته أن تعود من غير الطريق التي سلكتها في الذهاب وإن عدت من نفس الطريق فلا حرج، ومن سنته[13] أن تفطر فجر يوم العيد قبل الصلاة، قبل أن تغدو إلى الصلاة تأكل ثلاث تمرات فأكثر، فقد كان  لا يغدو[14] يوم الفطر إلى صلاة العيد حتى يأكل تمرات وترًا.

ومن سنته يوم العيد أن تغتسل قبل[15] صلاة العيد وتتطيب وتلبس أحسن[16] ثيابك وتذهب إلى صلاة العيد في أحسن هيئة وتكثر من التكبير.

هذه هي سنن رسول الله في شأن يوم العيد أعاده الله علينا جميعًا باليمن والبركات نسأله تعالى أن يحيينا أجمعين على طاعته، اللهم تقبل منا إنك أنت السميع العليم وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم، اللهم اجعلنا من المقبولين المرحومين وفي هذا الشهر الكريم من الفائزين الغانمين أجمعين يا أرحم الراحمين.

 



[1] أخرجه الترمذي (4/612) والدارمي (1/144-145) وابو نعيم في الحلية (10/232).

[2] أخرجه مسلم في صحيحه (13) باب استحباب صوم ستة أيام من شوال اتباعاً لرمضان (2/822) رقم (1164).

[3] أخرجه في البخاري في صحيحه في كتاب الصوم (59) صيام أيام البيض ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة (2/699).

[4] أخرجه أحمد في مسنده (5/201) والنسائي في سننه (4/202) ومسنده حسن.

[5] أخرجه البخاري في صحيحه في كتاب (25) التهجد (7) باب من نام عند السحر (1/380).

[6] أخرجه البخاري في صحيحه في كتاب الصوم، باب صوم الدهر (2/697) ومسلم يف صحيحه في كتاب الصيام (35) باب النهي عن صوم الدهر (2/812) .

[7] أخرجه أحمد (2/304و446) وابو داود (1/741) برقم (2440) والنسائي في الكبرى (2/155).

[8] أخرجه مسلم في صحيحه في كتاب الصيام (36) باب استحباب صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وصوم يوم عرفة وعاشوراء والاثنين والخميس (2/818-819) برقم (1162).

[9] أخرجه البخاري في صحيحه في الصوم (65) باب صوم يوم الفطر (2/702).

[10] أخرجه البخاري في صحيحه في كتاب (70) النكاح (84) باب صوم المرأة بإذن زوجها تطوعاً (5/1993).

[11] أخرجه البخاري في صحيحه (31) أبواب صدقة الفطر (2/547).

[12] أخرجه أبو داود (1/505-506) وابن ماجة (1/585) ومسنده لا بأس به وقال الألباني حسن.

[13] أخرجه البخاري في صحيحه في كتاب العيدين (24) باب من خالف الطريق (1/334).

[14] أخرجه البخاري في صحيحه في كتاب (19) العيدين (4) باب الأكل يوم الفطر قبل الخروج (1/325).

[15] أخرجه ابن ماجة في سننه (1/417) (والبيهقي في الكبرى (3/278) وهو حديث ضعيف الاسناد.

[16] أخرجه البخاري في كتاب العيدين (1) باب في العيدين والتجمل فيهما (1/323).

الخطبة الثانية

لم ترد.

محامد و أدعية طباعة الخطبة بدون محامد وأدعية 

إلى أعلى

إذا كانت لديك أية ملاحظات حول هذه الخطبة، إضغط هنا لإرسالها لنا.

كما نرجو كتابة رقم هذه الخطبة مع رسالتك ليتسنى لنا التدقيق وتصويب الأخطاء

 
 

 2004© مؤسسة المنبر الخيرية للمواقع الدعوية على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة

عدد الزوار حالياً